كلنا الوطن
kolonaalwatan
kolonaalwatan
kolonaalwatan
أهم الأخبار
الخوف يضرب أعماق الاحتلال...المجندين يتهربون وعدد من مجلس الحرب على يقين بأن القضاء على المقاومة وهم رواج مبيعات حديد التسليح مع زيادة معدلات التشغيل بشركات التطوير العقاري هذا ما قاله وزير التموين عن ارتفاع سعر رغيف الخبز بالمقادير ...الفراخ بالبصل والأرز البسمتي أزمة فى حزب الوفد...رئيس التحرير يتهم قوطة بفقدان حسن السمعةويمامة يحيله إلى لجنة النظام وزير التموين: الدولة ستتحمل 84% من قيمة دعم رغيف العيش والمواطن سيتحمل 16% بعد الزيادة اوبوو ”OPPO” تتعاون مع كاكا أيقونة كرة القدم العالمية في احتفالات نهائي دوري أبطال أوروبا 2024 بمكونات بسيطة ...طريقة عمل صينية الكفتة مع شرائح البصل ديڤارت لاب تعلن عن شراكات استراتيجية مع شركات أمريكية لتعزيز الأسواق المصرية والشرق الأوسط طريقة لذيذة وسهلة لعمل البيض باللحمة المفرومة محافظ شمال سيناء يستقبل مدير بعثة الوكالة الامريكية للتنمية الدولية في مصر تفاصيل الندوة المصرية العالمية لسلامة الغذاء

نص كلمة الرئيس السيسي منذ قليل في القمة العربية الإسلامية بالرياض

الرئيس السيسي أثناء كلمته في القمة العربية الإسلامية
الرئيس السيسي أثناء كلمته في القمة العربية الإسلامية

كانت كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، داخل القمة العربية الإسلامية، واضحة ومحددة ومختصرة، وهنا يطرح لكم "كلنا الوطن" نص كلمة الرئيس السيسي في القمة العربية الإسلامية.

نص كلمة الرئيس السيسي في القمة العربية الإسلامية:

بسم الله الرحمن الرحيم

أخى صاحب السمو الأمير/

محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود..

ولى عهد المملكة العربية السعودية، رئيس مجلس الوزراء،

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو..

السيد/ أمين عام جامعة الدول العربية،

والسيد/ أمين عام منظمة التعاون الإسلامى،

السيدات والسادة،

﴿السلام عليكم ورحمة الله وبركاته﴾

اسمحوا لى بداية أن أتوجه بخالص الشكر للمملكة العربية السعودية الشقيقة على استضافة هذه القمة المشتركة غير العادية فى ظروف استثنائية.. يمر الوقت فيها ثقيلا.. على أهالى غزة من المدنيين الأبرياء.. الذين يتعرضون للقتل.. والحصار.. ويعانون من ممارسات لاإنسانية.. تعود بنا إلى العصور الوسطى.. وتستوجب وقفة جادة من المجتمع الدولى.. إذا أراد الحفاظ على الحد الأدنى.. من مصداقيته السياسية والأخلاقية.

وكما يمر الوقت ثقيلا على فلسطين وأهلها.. يمر علينا، وعلى جميع الشعوب ذات الضمائر الحرة، مؤلما وحزينا يكشف سوءات المعايير المزدوجة.. واختلال المنطق السليم.. وتهافت الادعاءات الإنسانية.. التى- مع الأسف- تسقط سقوطا مدويا.. فى هذا الامتحان الكاشف.

الحضور الكريم...

إن مصر أدانت منذ البداية استهداف وقتل وترويع جميع المدنيين من الجانبين.. وجميع الأعمال المنافية للقانون الدولى، والقانون الدولى الإنسانى ونؤكد اليوم، من جديد، هذه الإدانة الواضحة.. مع التشديد فى الوقت ذاته على أن سياسات العقاب الجماعى لأهالى غزة، من قتل وحصار وتهجير قسرى، غير مقبولة ولا يمكن تبريرها بالدفاع عن النفس.. ولا بأية دعاوى أخرى.. وينبغى وقفها على الفور.

إن المجتمع الدولى.. لاسيما مجلس الأمن.. يتحمل مسؤولية مباشرة للعمل الجاد والحازم.. لتحقيق ما يلى دون إبطاء:

أولا: الوقف الفورى والمستدام لإطلاق النار فى القطاع.. بلا قيد أو شرط.

ثانيا: وقف كافة الممارسات.. التى تستهدف التهجير القسرى للفلسطينيين إلى أى مكان داخل أو خارج أرضهم.

ثالثا: اضطلاع المجتمع الدولى بمسؤوليته، لضمان أمن المدنيين الأبرياء.

من الشعب الفلسطينى.

رابعا: ضمان النفاذ الآمن والسريع، والمستدام، للمساعدات الإنسانية.. وتحمل إسرائيل مسؤوليتها الدولية.. باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال.

خامسا: التوصل إلى صيغة لتسوية الصراع، بناء على حل الدولتين.

وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.. على حدود الرابع من يونيو 1967.. وعاصمتها «القدس الشرقية».

سادسا: إجراء تحقيق دولى.. فى كل ما تم ارتكابه من انتهاكات ضد القانون الدولى.

السادة الحضور...

لقد حذرت مصر، مرارا وتكرارا، من مغبة السياسات الأحادية، كما تحذر الآن من أن التخاذل عن وقف الحرب فى غزة ينذر بتوسع المواجهات العسكرية فى المنطقة.. وأنه مهما كانت محاولات ضبط النفس.. فإن طول أمد الاعتداءات، وقسوتها غير المسبوقة.. كفيلان بتغيير المعادلة وحساباتها.. بين ليلة وضحاها.

وأخيرا.. أتوجه بحديثى إلى القوى الدولية الفاعلة وإلى المجتمع الدولى بأسره:

أقول لهم: «إن مصر والعرب سعوا فى مسار السلام لعقود وسنوات.. وقدموا المبادرات الشجاعة للسلام.. والآن تأتى مسؤوليتكم الكبرى فى الضغط الفعّال لوقف نزيف الدماء الفلسطينية فورا.. ثم معالجة جذور الصراع.. وإعطاء الحق لأصحابه.. كسبيل وحيد، لتحقيق الأمن لجميع شعوب المنطقة.. التى آن لها أن تحيا فى سلام وأمان.. دون خوف أو ترويع.. ودون أطفال تقتل أو تيتم.. ودون أجيال جديدة تولـد.. فلا تجـد حولها إلا الكراهيـة والعـداء.. فليتحد العالم كله.. حكومات وشعوبا.. لإنفاذ الحل العادل للقضية الفلسطينية.. وإنهاء الاحتلال.. بما يليق بإنسانيتنا.. ويتسق مع ما ننادى به من قيم العدل والحرية واحترام الحقوق.. جميع الحقوق وليس بعضها».

أشكركم..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.