كلنا الوطن
kolonaalwatan
kolonaalwatan
kolonaalwatan
أهم الأخبار
محمد فاروق: مناقشة الشيوخ لقضية القطن المصرى يؤكد أننا نسير للأمام الجائزة الأكبر في تاريخ هذا القطاع .. 60 مليون دولار قيمة مجموع جوائز كأس العالم للرياضات الإلكترونية أوتوميكانيكا إسطنبول 2024 يستعد للإنطلاق مع الثالث والعشرون من مايو المقبل غالية.. تطرح ”وعد” ثالث أغنيات ألبومها الجديد في اليوم العالمي للفضاء.. زهور روسية في وكالة الفضاء المصرية خلال جلسة نقاشية لفعاليات المنتدى العالمي للنيكوتين ببولندا.. مطالبات بتغيير سياسات مواجهة مخاطر التدخين في دعم انتشار المنتجات الخالية من الدخان جامعة هليوبوليس تتعاون مع بريفكت سباينينج لتقديم الخدمات الإستشارية وليد الدالى يوضح خطورة الكدمات على مريض القدم السكرى وكيفية علاجها تفاصيل... لقاء وزيرة التعاون مع ممثلي مجلس النواب والشيوخ الرياض تستضيف قمة ”ميتاجيت” الدولية في سبتمبر 2024 هشام آمنة يتابع مع محافظ المنوفية الموقف التنفيذي لمشروعات حياة كريمة رضا حجازي يبحث سبل التعاون في مجال دعم استراتيجيات تطوير التعليم قبل الجامعي في مصر

رئيس الغرفة التجارية ببور سعيد: الأسواق الخليجية والإفريقية متعطشة للمنتجات المصرية

قال محمد سعده، رئيس غرفة بورسعيد التجارية، وسكرتير عام الاتحاد العام للغرف التجارية، زيادة الصادرات السلعية ساهم بشكل كبير في تعويض خسائر مصر من تراجع وانخفاض إيرادات قناة السويس نتيجة التوترات التي تشهدها الملاحة عبر البحر الأحمر بسبب هجمات الحوثيين علي السفن المارة بالقناة.

أوضح سعده، في تصريحات صحفية اليوم، إن مؤسسات الدولة تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق هدف بلوغ الصادرات لنحو 100 مليار دولار كمرحلة اولى، عبر تشجيع القطاعات الصناعية والإنتاجية، وهو ما ساهم في زيادة الإنتاج وبالتالي زيادة كبيرة في الصادرات السلعية (غير البترولية) وتعويض الخسائر الناتجة عن نقص إيرادات القناة.

وأوضح سعده ، أنه وفقا لإحصائيات رسمية حديثة لوزارة التجارة والصناعة، فإن الصادرات السلعية المصرية حققت معدل نمو ملموس خلال شهر يناير الماضي، بلغت 3.012 مليار دولار، مقابل 887.2 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، كما أن الواردات السلعية المصرية شهدت تراجعا بنسبة 40% حيث بلغت 4.476 مليار دولار الشهر الماضي.

وأكد ان قطاع الصادرات يستطيع وحده تحقيق أضعاف الإيرادات التى تحققها قناة السويس وقطاع السياحة، في حالة الاهتمام الكامل بالصناعة وإزالة أي معوقات تواجه المستثمرين.

وأشار رئيس غرفة بور سعيد، إلى أن تراجع الواردات المصرية بالتوازي مع زيادة الصادرات، حسن كثيرا من الميزان التجاري المصري، والذي تراجع بنسبة 68% خلال شهر يناير الماضي مسجلا 1.464 مليار دولار، مقابل 4.634 مليار دولار خلال نفس الشهر من العام الماضي.

وأشاد سعده، بالجهود المبذولة لزيادة الصادرات المصرية والعمل علي فتح أسواق تصديرية جديدة وخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي، ودول القارة الإفريقية وهي كلها أسواق واعدة ومتعطشة للمنتجات المصرية، في ظل ما يشهده العالم من أزمات أثرت بشكل كبير علي سلاسل الإمداد العالمية.

أشاد سعده بالاجراءات التي اتخذتها الحكومة على مدار السنوات الماضية ومستهدفها خلال السنوات القادمة حيث تسعى مصر الى مضاعفة معدل نمو الصادرات بما لا يقل عن 20% سنويا لتصل إلى 145 مليار دولار بحلول 2030 بالاعتماد على الحوافز التصديرية وحوافز القطاعات الإنتاجية وذلك عبر رؤية واضحة لتعميق التصنيع المحلي ودعم الإنتاج.

كما أشاد بالدور الذي تقوم به المجالس التصديرية والغرف التجارية والصناعية في دعم الصادرات المصرية وترويجها وحل المشاكل التي تواجهها.

موضوعات متعلقة